اجتماعي


    ارتفاع الاسعار في الاسواق

    شاطر
    avatar
    الخليفة

    عدد المساهمات : 85
    تاريخ التسجيل : 29/06/2012

    ارتفاع الاسعار في الاسواق

    مُساهمة  الخليفة في الإثنين يوليو 23, 2012 6:57 pm

    Question
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كل عام وانتم بخير بمناسبة الشهر الكريم

    ارتفاع الاسعار في الاسواق

    اليوم ذهبت الى السوق اريد دجاج تصورو مالقيت ولادجاجه في جميع المحلات
    فاهذه بداية غلاء الدجاج -اليوم الدجاج على 13ريال للحبة بكرة بتزيد الى 15ريال للحبة ولا اكو احد مسؤال عن الغلاء

    هناك إرتفاع كبير في الأسعار، ولا يقتصر الأمر على سلع بعينها، فجميع الأغراض أصبحت أسعارها خيالية ظاهرة الغلاء أصبحت قضية الساعة، لا في دولة معيّنة وحسب، وإنما في معظم دول العالم، ولا توجد قضية أكثر سخونة منها نحن ندفع ثمن جنون إرتفاع الأسعار في كل القطاعات، بدءاً من الإيجارات، مروراً بالبقالات والصيدليات ومستلزمات المدارس
    الغلاء.. من لا يشعر ويشكوه هذه الأيام؟ فالراتب بالكاد يكفي حتى آخر الشهر، وأما الأهداف التي يعمل لأجلها كثيرون فقد تأجلت أو ألغيت، بسبب الغلاء الذي لا يمر مرور الكرام، وإنّما يجثم ثقيلاً على الصدور والجيوب.والمشكلة انها في تزايد مثال اليوم اخرج اريد حجات بسيطة مثال الكزبرة الحبة الواحده 3ريال
    شرائح الدجاج اللي كانت 10ريال اليوم 15ريال وفيه امور كثيرة انتم اخبر بها - وانا من راي ان
    الزوج يتعاون مع زوجته في الميزانية ووضع زوجته في الصورة بخصوص دخله وإمكاناته. وتنصح الزوجات بالإمساك بزمام الأمور في تدبير شؤونها والنظر في ميزانية الأسرة لتلبي المتطلبات، بما يحقق التوازن بين الدخل وإرتفاع الأسعار، وما يتطلبه من مهارات الإقتصاد المنزلي:
    - عمل ميزانية شهرية بكل الإلتزامات الأساسية وإستبعاد ما هو غير ضروري.
    - البحث دائماً عن السلع الأقل سعراً مع مراعاة الجودة.
    - شراء ما تحتاج إليه الأسرة فعلياً، وليس لأنّه فرصة أو لأن سعره قليل.
    - شراء طلبات المنزل شهرياً أو أسبوعياً بعد حصر ما تحتاجين إليه وكميته.
    - ضعي ورقة أمامك لتكتبي فيها ما تحتاجين إليه أوّلاً لا تهدري وقتك أو مالك في أشياء تشترينها ثمّ تكتشفين أن عندك منها المزيد.
    وربنا بيكون في عون الموظف اللي راتبة 2000ريال -هى حق اجار هى مصاريف يومية وهى

    طبعا تؤثر بشكل كبير فهي عصب الحياة اليومية
    المسؤول هو تغير الحياة بشكل دوري و مستمر والغلاء لا يمس فقط بلد واحد و انما هو ظاهرة متفشة في جميع انحاء العالم بدون استثناء
    قال رسول الله صلى الله عليه والة وسلم..
    من أصبح منكم أمنا فى سربه‏ ‏معافى فى بدنه عنده قوت يومه فكأنما ‏حيزت له الدنيا بحذفيرها " 0 رواه الترمذى

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 5:42 pm